U3F1ZWV6ZTI2MjQxODU1MTI2X0FjdGl2YXRpb24yOTcyODQwMTM4MDQ=
recent
آخر المستجدات

المحاضرة الأولى في مادة القواعد الفقهية د.السافري

بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه وسلم تسليما أما بعد :


مصادر مادة القواعد الفقهية :








القواعد الفقهية وهناك من يسميها بقواعد الفقه ,ولاغضاضة في جعل الفقه مضافا إلى القواعد أو يجعله وصفا , والقواعد إذا أردنا تعريفها فلابد من استحضار العنى اللغوي والاصطلاحي لها.
معنى القاعدة الفقهية لغة واصطلاحا :
لغة : القواعد جمع قاعدة وترد في اللغة العربية بعدة معان، منها :

أ- القواعد بمعنى أساطين البناء وأعمدته وأسسه. ومن هذا المعنى قوله تعالى :  وإذ يرفع إبراهيم القواعد من البيت واسماعيل. وقوله سبحانه : فأتي الله بنيانهم من القواعد.
ب - قواعد الهودج : خشبات أربع معترضة في أسفله تركب عيدان الهودج
ج - قواعد السحاب : أصولها المعترضة في آفاق السماء، شبهت بقواعد البناء.
د- القواعد من النساء : هن الكبيرات المسنات اللواتي قعدن عن الحيض والولد، أو قعدن عن الأزواج.
وإذا أمعنا النظر في هذه المعاني المتعددة، وجدناها تؤول كلها إلى معنى واحد يجمعها، وهو الأساس. فقواعد كل شيء : أسسه وأصوله التي ينبني عليها، سواء كان ذلك الشيء حسيا كما في الأمثلة السابقة، أو معنويا كما نقول مثلا : قواعد الإسلام وقواعد العلم وغير ذلك.
 وقد يقال أساس وقد يقال أسس بالقصر ورصد  أيضا في اللغة العربية إِساس
وهكذا فالمعنى اللغوي العام للقاعدة هو الأصل والأساس الذي ينبني عليه غيره, ومن ثم كان معنى قواعد الفقه أسسه التي تنبني عليه وفروعه وجزئياته ومسائله.
القاعدة اصطلاحا :
عرف العلماء القاعدة بتعريفات كثيرة منها :
عرفها الشريف الجرجاني بأنها : قضية كلية منطبقة على جميع جزئياتها
وعرفها  التفتزاني بأنها : حكم كلي ينطبق على جزئياته لتعرف أحكامها منه
وعرفها التاج السبكي بقوله : القاعدة : الأمر الكلي الذي ينطبق عليه جزئيات كثيرة تفهم أحكامها منه
وعرفها الشيخ مصطفى الزرقاء بأنها: أصول فقهية كلية في نصوص موجزة دستورية، تتضمّن أحكاما تشريعية عامة في الحوادث التي تدخل ضمن موضوعها
وقد عرفها الشيخ محمد الروكي بتعريف آخر حيث قال  : حكم كلي مستند إلى دليل شرعي، مصوغ صياغة تجريدية مُحكمة، منطبق على جزئياته على سبيل الاطراد أو الأغلبية.

المحاضرة كاملة على بي دي إف :

المحاضرة الأولى في مادة القواعد الفقهية د.السافري



إعداد : فريق عمل مدونة كلية الشريعة والقانون

أخيراً كان هذا موضوعنا لهذه التدوينة، يمكنك الاطلاع على المحاضرة الثانية تواليا ,كما ننتظر مشاركتنا برأيك حول الموضوع وبإقتراحاتك لنستفيد منها في المواضيع القادمة وإذا كان لديك أي سؤال أو استفسار لا تتردد في طرحه علينا سوف نكون سعداء دائماً بالرد عليك في أقرب وقت إن شاء الله تعالى .

 تحياتي ومودتي ولاتنس الصلاة على النبي 



الاسمبريد إلكترونيرسالة