-->
U3F1ZWV6ZTI2MjQxODU1MTI2X0FjdGl2YXRpb24yOTcyODQwMTM4MDQ=
recent
آخر المستجدات

المحاضرة الخامسة في مادة مقاصد الشريعة د.أكرزام

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه وسلم تسليما كثيرا أما بعد :


 المقاصد في اجتهادات التابعين:

مع استمرار تنزيل المقاصد في التفريعات الفقهية في عصر التابعين وظهور مسائل مثل تضمين الصناع والتسعير وغيرها، مما روعي فيه المصلحة ومقاصد الشريعة والعدل , بدأ فقه الرأي يتشكل في مدرسة متكاملة لها معالمها، يلجأ فيها لإعمال المقاصد والمصلحة والتيسير ورفع الحرج.
- أخذهم بالنص والمصلحة والقياس.
- أن كلا من مدرسة الحجاز ومدرسة العراق وغيرهما من المدارس التي عرفها عصر التابعين استندت في عملية الاستنباط إلى عدة أمور منها العمل بالمقاصد، واعتبار المصالح ونفي المفاسد.
من نماذجهم:
- النخعي -رحمه الله- : يرى أن أحكام الشرع معقولة المعنى مشتملة على مصالح العباد وأن أحكام الله تعالى لها غايات وحكم ومصالح راجعة إلينا.
- دعوة عمر بن الخطاب -رضي الله عنه- لشريح القاضي -رحمه الله- في رسالته المشهورة.
الأمثلة:
- تضمين الصناع وإجازة التسعير، وإبطال نكاح المحلل.
- إبطال الحيل بالمعاملة بنقيض القصد  )تمكين المبتوتة في مرض الموت من الإرث(.
- بيع العينة.

الاجتهاد المقاصدي في عصر أئمة المذاهب:
النظر إلى معقولية أحكام الشريعة (هنا يختلف الفقهاء في التوسيع والتضييق فقط ، أما مبدأ المعقولية فهو محترم في جميع المذاهب(.

اعتماد القواعد الكلية والمبادئ االشرعية:
- إما عن طريق الحمل على النص.
- أو عن طريق الإدراج ضمن المقاصد والمصالح الشرعية المعلومة.
الجمع بين الأثر والنظر في مصادرهم الاجتهادية.

أبرزالأحكام التي روعيت فيها مقاصد الشرع
-إعمال قاعدة رفع الضرر والحرج في كثير من الأحكام، في العبادات وأحكام الأسرة والمعاملات وغيرها.
-جواز اكتحال المرأة المتوفى عنها زوجها بغرض التداوي من الرمد والمقصد هو نفي الحرج عنها.

المقاصد عند الأصوليين
- من خلال المؤلفات الأصولية  : من القرن الخامس الهجري إلى القرن السابع الهجري
- من خلال مباحث مستقلة بالتأليف أو بالتبويب ضمن كتب الأصول : ككتاب العز بن عبد السلام (قواعد الأحكام) وكتاب الشاطبي (الموافقات).
- من خلال كتب مستقلة عند المعاصرين:    ككتب الشيخ ابن عاشور إضافة إلى ماكتبه الباحثون المعاصرون

التوظيف المقاصدي -لعلماء الكلام-:

الحكيم الترمذي الفيلسوف أبو عبد الله محمد بن علي (ت: 320 هـ)
حيث تتبع المقاصد الجزئية لأحكام كثير من العبادات.
- " الصلاة ومقاصدها" و" العلل"، وهما مطبوعان.
- " الحج وأسراره" و "معرفة الأسرار" و "نوادر الأصول".
أول من استعمل المقاصد كمصطلح فيما نعلم.
المنحى التعليلي للأحكام : حيث لم يستثن شيئا، فخدَم فكرة التعليل والتقصيد لأحكام الشريعة على وجه قل نظيره.

أبو بكر الشاشي المعروف بالقفال الكبير (ت: 365 هـ)
طرد تعليل الشريعة حتى في العبادات، واهتم بتعليل الأحكام الفقهية من أولها إلى آخرها.
له كتاب "محاسن الشريعة".
اعتنى بالعلل والحكم والمصالح.
أكثر من توظيف مصطلح المُصلح .
نافس الجويني في الريادة.


ابن بابويه القُمِّي الشيعي أبو جعفر محمد بن علي (ت: 381 هـ)
جمع كثيرا من الأقوال التعليلية المروية عن أئمة الشيعة ، شملت كافة أبواب الشريعة، بل والدين والأخبار.


أبو الحسن العامري فيلسوف من الطراز الأول (ت: 381 هـ) :

 – اتسم تفكيره المقصدي بالنزوع نحو الرؤية الكلية و الاستنتاجات العامة .
 له "الأعلام بمناقب الإسلام" وهو محقق مطبوع عقد فيه الفصل السادس لحكم العبادات الاسلامية ومكارمها.
 وله "الإبانة على علل الديانة"  ذكر أنه عَلَّلَ فيه أحكام الشريعة في المعاملات وهو لازال مفقودا.
 – أول من ذكر الضروريات الخمس وربطها بالعقوبات الشرعية.


أبو بكر الباقلاني (ت: 403 هـ)
- له تأثير ملموس فيمن سيأتي بعده من العلماء وخاصة الجويني والغزالي والشيرازي.
 وله كتاب الأحكام والعلل.


إسهامات المعتزلة في مقاصد الشريعة
-
العدل واللطف الإلـٰهي
-
تعليل أفعال الله وأحكامه
-
التحسين والتقبيح
-
فعل الصلاح والأصلح.
المراد بالعدل الإلـٰهي عند المعتزلة: أن أفعال العباد كلها حسنة وأنه لا يفعل القبيح، ولا يخل بما هو واجب عليه.
اللطف الإلـٰهي: اعلم أن اللطف هو كل ما يختار عنده المرء الواجب، ويتجنب القبيح، أو ما يكون عنده أقرب إما إلى اختيار الواجب أو ترك القبيح (القاضي عبد الجبار).
التحسين والتقبيح: أن العقل يوجب ما في الأشياء من صلاح وفساد، وحسن وقبح، وهو يفعل هذا قبل نزول الوحي، وبعد ذلك يأتي الوحي مصدقا لما قال به العقل من حسن بعض الأشياء وقبح بعضها.
فعل الصلاح والأصلح: واتفق المعتزلة على أن الله تعالى لا يفعل إلا الصلاح والخير، ويجب من حيث الحكمة رعاية مصالح العباد، وأما الأصلح... ففي وجوبه خلاف عندهم (الشهرستاني)
تعليل أفعال الله وأحكامه: قد قام الدليل على أنه تعالى حكيم، والحكيم من تكون أفعاله على إحكام وإتقان، ولا يصح أن يفعل فعلا جزافا لا لفائدة وغاية بل لابد أن يريد غرضا ويقصد مباحا.اهـ


المحاضرة كاملة على بي دي إف :


المحاضرة الخامسة في مادة مقاصد الشريعة د.أكرزام 2020



إعداد : فريق عمل مدونة كلية الشريعة والقانون

أخيراً كان هذا موضوعنا لهذه التدوينة، ننتظر مشاركتنا برأيك حول الموضوع وبإقتراحاتك لنستفيد منها في المواضيع القادمة وإذا كان لديك أي سؤال أو استفسار لا تتردد في طرحه علينا سوف نكون سعداء دائماً بالرد عليك في أقرب وقت إن شاء الله تعالى .

 تحياتي ومودتي ولاتنس الصلاة على النبي 
الاسمبريد إلكترونيرسالة