-->
U3F1ZWV6ZTI2MjQxODU1MTI2X0FjdGl2YXRpb24yOTcyODQwMTM4MDQ=
recent
آخر المستجدات

المحاضرة الثالثة في مادة مقاصد الشريعة د.أكرزام

الحمد لله رب العالمين والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه وسلم تسليما كثيرا أما بعد :

المفهوم الإصطلاحي:
وإن نفى بعض الباحثين عدم تعرض المتقدمين لتعريفها، فقد ورد للشاطبي تعريفان متكاملان يشملان قصد الشارع، وقصد المكلف، بل وللغزالي من قبله:
تعريف الغزالي لمقصود الشرع:
إن مقصود الشرع من الخلق خمسة: وهو أن يحفظ عليهم دينهم ونفسهم وعقلهم ونسلهم ومالهم، فكل من يتضمن حفظ هذه الأصول الخمسة فهو مصلحة، وكل مايفوت هذه الأصول فهو مفسدة ودفعها مصلحة.

تعريف الشاطبي -رحمه الله- :
يرى أن الشارع قد قصد :إقامة المصالح الأخروية والدنيوية على وجه لا يختل لها به نظام ، لا بحسب الكل، ولا بحسب الجزء. والمقصد الشرعي من وضع الشريعة هو:
إخراج المكلف عن داعية هواه، حتى يكون عبدا لله اختيارا، كما هو عبد لله اضطرارا.
"هاتان الصيغتان لا ثالث لهما عند الشاطبي في موافقاته ، وبالتالي منهما يُستخرج تعريف االمقاصد"
تعريف المعاصرين:


الطاهر بن عاشور:
مقاصد التشريع العامة هي المعاني والحِكم الملحوظة للشارع في جميع أحوال التشريع، أو معظمها، بحيث لا تختص ملاحظتها بالكون في نوع خاص من أحكام الشريعة.
هو حفظ نظام الأمة واستدامة صلاحه بصلاح المهيمن عليه وهو نوع الإنسان

ذ.علال الفاسي:
" المراد بمقاصد الشريعة الغاية منها والأسرار التي وضعها عند كل حكم من أحكامها"

د. أحمد الريسوني:
"هي الغايات التي وضعت الشريعة لتحقيقها لمصلحة العباد"

د. نور الدين الخادمي:
"هي المعاني الملحوظة في الأحكام الشرعية والمترتبة عليها سواءٌ أكانت تلك المعاني حِكما جزئية، أم مصالح كلية، أم سمات إجمالية، وهي تتجمع ضمن هدف واحد، وهو تقرير عبودية الله ومصلحة الانسان في الدارين"

د. عبد الرحمان الكيلاني:
"مقاصد الشريعة هي المعاني الغائية التي اتجهت إرادة الشارع إلى تحقيقها عن طريق أحكامه".

المقاصد: الأهمية، والفوائد.
1- إنها البوصلة المحددة الوجهة ، والعاصمة من الزيغ.2- بها يُعرف ما يدخل في الشريعة وما لا يدخل فيها.3- تبرز أهداف الدعوة الاسلامية الرامية إلى تحقيق مصالح الناس، ودفع المفاسد عنهم .4- فهم نصوص الشريعة وتفسيرها بشكل صحيح.5- يُرَجَّحُ بها ما يحقق المقاصد ويتفق مع أهدافها في جلب المنافع، ودفع المفاسد.6- البحث عن اليقين؛ للتخفيف من كثرة الظنيات.7- التوفيق بين ظواهر النصوص وبين روحها، على وجه لا يخِلّ فيه المعنى بالنص، ولا يحصل فيه الجمود على الألفاظ.8- تجلية خصائص الشريعة وتأكيدها (التي عبر عنها ابن عاشور بالسمات الإجمالية).9- تضييق دائرة الاختلاف الفقهي والتعصب المذهبي.10- تجديد الفقه وتطويره .11- الاطمئنان إلى معقولية الأحكام الشرعية وإدراك أن نصوص الشرع وأحكامه معقولة المعنى .

المقاصد : تضمين وتحصين وتمكين.
-
معنى كونها تطمينا: أنها تحقق الطمأنينة في قلب العبد الذي يعي مقاصد الأحكام.
-
معنى كونها تحصينا: أن الشريعة إذا فُهِمَت مقاصدها تكون حصنا منيعا (...) كما يكون التحصين في الثغور بالجهاد، فكذلك يكون في الداخل (بلاد الاسلام) بإحياء شعائر الدين .
-
معنى كونها تمكينا: إذا عرفت مقاصد الشريعة فإنك تُمكن الإيمان من قلبك.. ثم يقع التمكين في الأرض .. ( الخطاب في الشرع يأمر كل من الفرد والدولة والأسرة والجيران ... بالتمكين ؛ بتمكين الدين) ؛ مسئولية الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.

هل المقاصد مطلوبة من الكل؟ أم من المجتهدين فقط؟

قال ابن عاشور:
"ليس كل مكلف بحاجة إلى معرفة مقاصد الشريعة، لأن معرفة مقاصد الشريعة نوع دقيق من أنواع العلم، فحقّ العاميّ أن يتلقى الشريعة بدون معرفة المقصد، لأنه لا يحسن ضبطه ولا تنزيله ".
وانتُقد في ذلك بأن من فوائد معرفة المقاصد له:
زيادة الإيمان بالله وترسيخ العقيدة الإسلامية في القلب، لتكون عندهم القناعة الكافية في الدين وشريعته، فهي تعطي المسلم مناعة كافية.
فالعاميُّ مطالب بإدراك الحد الأدنى من مقاصد الشريعة، حتى تجري تصرفاته على موافقة تامة لقصد الشارع. اهـ


المحاضرة كاملة على هذا الرابط :


المحاضرة الثالثة في مادة مقاصد الشريعة د.أكرزام 2020

إعداد : فريق عمل مدونة كلية الشريعة والقانون

أخيراً كان هذا موضوعنا لهذه التدوينة، ننتظر مشاركتنا برأيك حول الموضوع وبإقتراحاتك لنستفيد منها في المواضيع القادمة وإذا كان لديك أي سؤال أو استفسار لا تتردد في طرحه علينا سوف نكون سعداء دائماً بالرد عليك في أقرب وقت إن شاء الله تعالى .

 تحياتي ومودتي ولاتنس الصلاة على النبي 
الاسمبريد إلكترونيرسالة