-->
U3F1ZWV6ZTI2MjQxODU1MTI2X0FjdGl2YXRpb24yOTcyODQwMTM4MDQ=
recent
آخر المستجدات

نصائح بحثية موجزة لطلبة الإجازة 2020


الحمد لله رب العالمين والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه وسلم تسليما كثيرا أما بعد :

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين، وعلى آله وصحبه ومن اهتدى بهديه إلى يوم الدين. أما بعد:
فهذه نصائح أهديها لأحبابي؛ أبناء العلم والمعرفة، تتعلق بالبحث العلمي عامة. فأقول:
أيها الطالب الأريب النجيب؛ إن من المنهج الذي سُطر في كتب قواعد البحث العلمي؛ التحرير والتدقيق في المسائل المدروسة. لهذا حريٌ بك أن تمهد لبحثك؛ بمقدمة مدخلية تتكون على أضعف الجهد في بحث الإجازة؛ من الأمور الآتية:

1-إشكالية أو مشكل البحث: بمعنى ماذا يعالج هذا البحث الذي أنت بصدده. والإشكالية عبارة عن سؤال كبير يؤطر الموضوع ككل، ويتفرع عن ذلك أسئلة جزئية صغيرة.

2-فرْضيات البحث: وهي عبارة عن أجوبة أولية للأسئلة التي طرحت في إشكالية البحث، وللتسهيل أكثر في كيفية صياغة الفرضيات؛ بطريقة سهلة خذ الأسئلة التي ذكرتها في مشكلة البحث واعد صياغتها في جملة خبرية.

3-الهدف من البحث: لاشك أيها الطالب الحبيب، أن بحثك الذي سهرت معه الليالي والأيام؛ تريد أن تحقق به أمرا ما. هذه الأهداف أذكرها في عوارض كبيرة (1_2_3
(
4-أهمية الموضوع: ما الجدوى والجدية التي يقصدها بحثك.

5-أسباب اختيار الموضوع: ما السبب الرئيس الذي جعلك أخي الحبيب اللبيب أن تخوض غمار البحث في الموضوع الذي بين يديك دون غيره من المواضيع، ولا ريب عندك أسباب معينة؛ من المنهج أن تقسمها إلى سببين؛ سبب ذاتي؛ مثال ميولك إلى هذا الفن دون غيره وغيرها من الأسباب، ثم سبب موضوعي. وهذا السبب فرضه جدية الموضوع والإشكالية التي يعالجها.

6-تصميم البحث أو خطة البحث: وهنا ركز معي مزيان أيها الحبيب. إذا أردت أن تنجح في بحثك، وتتعبد لك طريق البحث؛ بكل سلاسة ولين، ويطاوعك البحث؛ فعليك بضبط وإتقان خطة البحث من اليوم الأول الذي اخترت فيه عنوان البحث.
وأشير إلى بعض الشذرات المهمة في هذه النقطة وهي كالآتي:
-الشكل الهندسي والقالب الكُلي: و هذا ينبغي أن يتزن بميزان المساواة بين الأبواب إن اخترت الأبواب-وإن كنتُ لا أنصح طلبة مرحلة الإجازة بالاشتغال على الأبواب- أو الفصول. وهذا هو الأسلم والأسهل للطالب، وللبيان والإيضاح لهذه النقطة الأخيرة؛ اجعل بحثك يتكون من فصلين :

الفصل الأول في الشق النظري، والفصل الثاني في الشق التطبيقي، وانتبه إلى أن تجعل عدد صفحات الفصول متساويا أو قريبا من ذلك؛ بمعنى جعلت الفصل الأول في 40 صفحة، حاول أن تجعل الفصل الثاني كذلك.

الفصل الأول : أدرجت فيه مبحثين، الفصل الثاني كذلك اجعل فيه مبحثين.

المبحث الأول: تكون من مطلبين أو ثالث، كذلك المبحث الثاني يجب أن يتكون من نفس عدد المبحث الأول. ولا بأس إذا كان الاختلاف يسيرا.

المطلب الأول: تضمن فرعين أو ثلاث؛ كذلك المطلب الثاني يجب أن يتضمن فرعين أو ثلاث.

بعدما رأينا معاً خطوات المقدمة التمهيدية وما يجب أن تتضمنه؛ آن الأوان وبلغ النصاب للحديث عن صلب ومتن البحث وما يلحق بذلك من الحاشية.
لا ريب أنك تريدُ زينةً لبحثك، وأن يتحلى بأحسنِ حلة، وينفرد بالجمال والجلال عن باقي البحوث. نعم أريد ذلك! إذن عليك باتباع الرسم الآتي دون إطنابٍ مُلل أو اختصارٍ مٌخل:

1-ننطلق في البداية من العناوين: من الأمور التحسينية التي ترقى إلى رتبة الضروري في البحث؛ جمالية صياغة العنوان، وحُسن تشكليه وتنظيمه بالمحسنات البديعية الموجودة ببرنامج ( word)، فلا تلقِ بجهدكَ في نفايات الأزبال أكرم الله وجهك.

2-أظن أنك رأيتَ ما في الصورة قبل قراءة هذه الكلمات المذبولة! لهذا حريٌ بك أيها الفطنُ الكيس أن تُمهدَ الحديثَ عن ما سيتم تسطيره في الفصل أو المبحث أو المطلب؛ وذلك قبل الشروع في تحرير وبسط المادة العلمية؛ بُغْيَةَ وضع القارئ في السياق العام، وتصور مسالك البحث، من أين يبدأ وإلى أين ينتهي.

3-في بداية كل فقرة من الفقرات المستقلة أن تزيح رأس الفقرة عن أخواتها؛ من أجل تمييز بداية الكلام عن غيره.

4-تسوية أسطر الكلام في آخر الصفحة، لا أن يترك الأمر على خشونته، كل سطر لا يشبه أخاه، عندنا خاصيةٌ في برنامج (word) اسمها ( justifier en bas) ستقوم بهذه المهمة ما علينا سوى الضغط عليها مع تظليل الكلام الذي نريد.

5- انتبه إلى علامة الترقيم؛ فهي تزيدُ الكلامَ رونقاً وجمالاً. ففي قانون السياقة من يحترق الضوء الأحمر يعد مخالفا للقانون وأنه من المجانين والحماق؛ كذلك من لا يحترم قواعد علامة الترقيم في مكانها الصحيح! رغم أننا عندنا فيها ضعف، لكن ما لا يتم الواجب إلا به فهو واجب. لهذا نحرص على تعلمها.

6-الإحالة أو الحاشية أو الطُرة: الناظر في مناهج قواعد البحث يجد اختلافاً واسعا في طرق الإحالة؛ لكن المشهور والمتداول من ذلك طريقتين:
الأولى: البدء باسم الكتاب، ثم المؤلف، ثم الصفحة أو الجزء، ثم المحقق، ثم دار النشر، ثم سنة الطبعة. وهذه الطريقة هي الأكثر ذيوعا من أخواتها، وهي ما اختار في بحوثي.
الثانية: تقديم اسم المُؤلِف على المُؤلَف، مع تسلسل باقي العناصر.

وهنا أنبه إخواني إلى بعض القضايا التابعة لهذا المحور وهي كالآتي:
_
إذا اخترت طريقة من الطرق عليك أن تلتزم بها في بحثك ككل، لا أن تخلط بين أكثر من طريقة. فهذا يعد من العيوب والأخطاء الشائعة في البحوث؛
_
إذا ذُكِر المصدر أو المرجع لأول مرة؛ جدير بك أن توثق ذلك بجميع عناصر الكتاب ( اسم المؤلِف كاملا ان استطعت، واسم الكتاب، والصفحة أو الجزء، ومحقق الكتاب، ودار النشر، وسنة الطبعِ)؛ وإن لم تجد عنصر من هذه العناصر تذكر ذلك. فتقول مثلا: بدون سنة الطبع، أما إذا ورد مرة أخرى تكتفي بذكر اسم الكتاب، والمؤلف، والصفحة فقط؛ قصد الاختصار.

بعدما تم التعريج على عناصر المقدمة، والإشارة إلى بعض النِقط المهمة في متن البحث؛ فالآن البحث استوى على سوقه يعجب الناظر إذا خُتم بفهارس تسهلية على القارئ، لا تقبل الفيئة إن رُمتَ الجدية. وقد لاحَ شُعاعها ولا تهون إضاعتها، فانهل منها يسالكَ درْبِ أرباب العقول.وقد رسمتها على الإجمال في الأضرب الآتية؛ حتى يحصلُ النفعُ، وتُكسب الملكةُ:

1-فهرس الآيات القرآنية.
2-فهرس الأحاديث النبوية.
3-فهرس الأعلام.
4-فهرس الأشعار.
5- فهرس البلدان.
6-فهرس المصادر والمراجع.
7- فهي المحتويات أو الموضوعات.


وهذا الترتيب المنهجي ليس من ضرب العبث أو رجما بالغيب؛ وإنما هو ترتيب مشى عليه أصحاب الصنعة البحثية. وقد يقول قائل يمكن إضافة فهارس أخرى! أقول له: نعم حسب نوعية البحث.
وبفصل القول في في هذه الأقسام هاك ما يجب أن يتضمنه كل قسم:

1- فهرس الآيات القرآنية: ضع ذلك في جدول منقسم إلى أربع فقرات؛ الأولى تحمل اسم الآية، والثانية رقمها، والثالثة سورتها، والرابعة الصفحة التي وردت فيها الآية، ومن المنهج أن ترتب الآي والسور حسب ترتيب المصحف؛ بدءا من سورة البقرة وانتهاءً بسورة الناس.

2-فهرس الأحاديث النبوية: كذلك ضع ذلك في جدول منقسمٍ إلى ثلاث فقرات؛ الأولى تحمل اسم الحديث أو طرفه، والثانية مصدر الحديث( صحيح البخاري...)، والثالثة الصفحة التي ورد فيها الحديث أو طرفه. ويستحسن ترتيب الأحاديث على حروف المعجم.

3-فهرس الأعلام: ضع ذلك في جدول منقسم إلى فقرتين؛ الأولى تحمل اسم العلم، والثانية الصفحة التي ورد فيها العَلم، ورتب الأعلام على حروف المعجم، بدءا بالألف وانتهاءً عند الياء. وللتسهيل عليك أيها الباحث أرْشُدك إلى خاصيةٍ في برنامج (word) تقوم بهذا الفعل الذي يكسب لك من الوقت ما الله به عليم. اذهب إلى الخانة المجاورة ل( Police) اسمها ( Paragraphe) ارفع رأسك إلى الأمام تجد سهماً مكتوباً عليه AZ ظلل الكلام الذي تريد ثم اضغط عليه، وسيترتب الأمر مباشرة.

4-فهرس الأشعار: ضعه في جدول منقسم إلى خانتين؛ الأولى تحمل اسم صدر البيت، والثانية في الصفحة التي ورد فيها البيت الشعري؛ كذلك رتب ذلك على حروف المعجم، والخاصية التي ذكرتها لك لا تنساها.

5-فهرس البلدان: قسمه كذلك إلى خانتين؛ الأولى تحمل اسم البلد، والثانية في الصفحة.

6-فهرس المصادر والمراجع: هذا الفهرس تختلفُ فيه أنظار الباحثين من حيث الترتيبُ؛ فمنهم من يرتب ذلك على الفنون؛ بمعنى يبدأ بعلوم القرآن، ثم الحديث.... وهكذا، ومنهم من يرتب ذلك على حروف المعجم ويستثني من ذلك القرآن الكريم فيقدمه على رأس قائمة المصادر والمراجع؛ لأنه أجدر بالتقديم.

ثم لا ننس في هذا المقام أنك مطالب بذكر جميع معلومات الكتاب. وقد ذكرناها في المنشور السابق لا داعٍ لذكرها، وأي اختيارٍ اخترتَ مما ذكرتُ فهو صحيح؛ ما عليك سوى تعليل ذلك في منهج البحث الذي لازماً سيكون في المقدمة التمهيدية.

7-فهرس المحتويات أو الموضوعات: هناك من يعبر بالمحتوى وهناك من يعبر بالموضوع؛ والأمر سيان، وطريقة صناعة فهرسة للموضوعات بشكلٍ مباشر عن طريق برنامج ( word) يصعب شرحها بالكلمات دون المشاهدة المرئية؛ لأن المعنى لا يصل إلا بهذه الأخيرة. 

وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.



نصائح بحثية موجزة لطلبة الإجازة 2020





أخيراً كان هذا موضوعنا لهذه التدوينة، ننتظر مشاركتنا برأيك حول الموضوع وبإقتراحاتك لنستفيد منها في المواضيع القادمة وإذا كان لديك أي سؤال أو استفسار لا تتردد في طرحه علينا سوف نكون سعداء دائماً بالرد عليك في أقرب وقت إن شاء الله تعالى .
 تحياتي ومودتي ولاتنس الصلاة على النبي .

الاسمبريد إلكترونيرسالة