U3F1ZWV6ZTI2MjQxODU1MTI2X0FjdGl2YXRpb24yOTcyODQwMTM4MDQ=
recent
آخر المستجدات

المحاضرة السادسة في مادة القواعد الفقهية د.رخيص


   الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه وسلم تسليما كثيرا أما بعد :
الفرق بين القاعدة الفقهية والنظرية الفقهية:
إن كثيرا من الفقهاء في العصور الماضية لا يفرقون بين القواعد الفقهية والنظريات الفقهية، وفي هذا العصر، لما اختلط رجال الفقه الإسلامي برجال القانون اكتسبوا منهم الخبرة في التنويع والتقسيم والتحليل فسلكوا مسلكهم في تأصيل الفقه الاسلامي وتقنينه، وعلى نحو شبه ما فعله رجال القانون، ومعنى ذلك أن التشريع الاسلامي لم يتخلف عن ركب الحضارة والتقدم منذ البداية.

النظرية لغة:
نظر تقول نظرت إلى الشيء ونظر إليه إذا تأملته بعينيك، وفي تاج العروس نظرت الشيء إذا تأملته وفحصته بقلبك.
اصطلاحا:
تعريف المعاصرين:
تعريف مصطفى الزرقا ١٤٢٠هـ  في كتابه المدخل الفقهي العام (١/٣٢٩) :
"
نريد من النظريات الفقهية الأساسية تلك الدساتير والمفاهيم الكبرى، التي يؤلف كلٌّ منها على حِدَة نظامًا حقوقيًّا موضوعيًّا منبثًّا في الفقه الإسلامي، كانبثاثِ الجملة العصبيَّة في نواحي الجسم الإنساني، وتَحكُّم عناصر ذلك النظام في كل ما يتصل بموضوعه من شُعَبِ الأحكام، وذلك كفكرة الملكيَّة وأسبابِها، وفكرة العقد وقواعده ونتائجه، وفكرة الأهلِيَّة وأنواعها، ومراحلها وعوارضها، وفكرة النِّيابة وأقْسامها، وفكرة البُطلان والفساد والتوقُّف، وفكرة التعليق والتقييد والإضافة في التصرف القولي، وفكرة الضمان وأسبابه وأنواعه، وفكرة العرف وسلطانه على تحديد الالتزامات، إلى غير ذلك من النظريات الكبرى، التي يقوم على أساسها صرحُ الفقه بكامله، ويصادف أثر سلطانها في حلول جميع المسائل والحوادث الفقهيَّة".
تعريف الشيخ أحمد فهمي أبو سنة (تـ ١٤٢٣ هـ):
النظرية هي القاعدة الكبرى التي هي موضوع كلي تحته موضوعات متشابهة في الأركان والشروط .
تعريف جمال الدين عطية:
التصور المجرد الجامع للقواعد العامة الضابطة للأحكام الفرعية الجزئية.
ويتصف تصور يقوم بالذهن سواء استنبط بالتسلسل الفكري المنطقي أو استمد من استقراء الأحكام الفرعية الجزئية.

أمثلة:
-
نظرية الملكية: وهي مشهورة في المذهب المالكي.
-
نظرية العقد: في القانون السنهوري ...، قانون الالتزامات والعقود (القانون المدني).
-
النظرية العامة للالتزامات: نظرية التعسف باستعمال الحق، نظرية الشرط، نظرية الفسخ.
قال السنهوري (ت١٣٩١هـ): "ولا توجد في الفقه الاسلامي نظرية عامة للعقد فهو يستعرض العقود المسماة عقدا عقدا  "
يرى أغلب المعاصرين إلى أن النظرية الفقهية غير القاعدة الفقهية ، وخالفهم محمد أبو زهرة في ذلك الذي يرى أن القاعدة الفقهية مرادفة النظرية الفقهية وتبعه في ذلك أحمد الخطابي في تحقيقه لكتاب "إيضاح المسالك في موطأ مالك للونشريسي".

أولا: النظرية الفقهية هي أكثر اتساعا من القاعدة الفقهية:
والنظرية عبارة عن موضوعات كبيرة ..
خلافا للقاعدة التي لا تتطرق إلى دراسة الأركان والشروط وغير ذلك.

ثانيا: القاعدة الفقهية تتضمن حكما فقهيا واحدا والنظرية تتضمن أحكاما كثيرة:
إن القاعدة تتضمن حكما فقهيا واحدا في ذاتها ينتقل إلى جزئياتها والنظرية الفقهية تأليف موضوعي في الفقه والتشريع وجامعة لأحكام جزئيات كثيرة.
ويؤكد هذا أحمد الزرقا بقوله: القواعد الفقهية إنما هي مبادئ وضوابط فقهية يتضمن كل منها حكما عاما، أما النظريات الفقهية فهي تؤلف نظاما موضوعيا في الفقه والتشريع.
ثالثا: القاعدة الفقهية تتسم بالإيجاز:
حيث تتركب أحيانا من كلمتين مثل: الضرر يزال، الأمور بمقاصدها، العادة محكَّمة....ونحوها.
خلافا للنظرية فقد تكون أحيانا كتابا أو عدة كتب؛
مثل: نظرية الإثبات.

رابعا: كثيرا ما تستند القاعدة الفقهية في تكوينها لنصوص الوحي:
بخلاف النظرية التي تحتوي في أكثرها كلام الفقهاء فنجد فيها الأركان والشروط وغير ذلك.
القسم الثاني: دراسة بعض القواعد الفقهية:

خمس مقررة قواعد مذهبي *** للشافعي فكن بهن خبيرا
ضرر يزال وعادة قد حكمت *** وكذا المشقة تجلب التيسيرا
الشك لاترفع به متيقنا *** والقصد أخلص إن أردت أجورا



المحاضرة السادسة على هذا الرابط :

إعداد : فريق عمل مدونة كلية الشريعة والقانون

أخيراً كان هذا موضوعنا لهذه التدوينة، ننتظر مشاركتنا برأيك حول الموضوع وبإقتراحاتك لنستفيد منها في المواضيع القادمة وإذا كان لديك أي سؤال أو استفسار لا تتردد في طرحه علينا سوف نكون سعداء دائماً بالرد عليك في أقرب وقت إن شاء الله تعالى .


 تحياتي ومودتي ولاتنس الصلاة على النبي 
الاسمبريد إلكترونيرسالة