-->
U3F1ZWV6ZTI2MjQxODU1MTI2X0FjdGl2YXRpb24yOTcyODQwMTM4MDQ=
recent
آخر المستجدات

المدخل إلى الاقتصاد الاسلامي د.علي القره داغي


ممَّا لا يخفى على أحدٍ أهمية الإقتصاد - علماً ونظرية ومحتوى وسلوكاً - في عالمنا المعاصر، فهو الذي يتعلق بالمال الذي هو قوام الحياة، ولأجله معظم الصراعات الفردية والجماعية والإقليمية والدولية، ولذلك كان الشعار المرفوع في السابق هو أن الإقتصاد والسياسة وجهان لعملة واحدة، أمَّا في ظلّ ما يسمَّى بالنظام العالمي الجديد والعولمة، فإنَّ الإقتصاد هو الوجه الأول والأخير لدى الدول الكبرى في عالمنا اليوم، حيث تدير الحروب الفتاكة، وتدخل فيه وتضحِّي بأبنائها، وأبناء غيرها، في سبيل الإقتصاد والهيمنة على المعادن والمواد الخام والبترول والغاز.

ومن هنا تظهر أهمية دراسة الإقتصاد علماً ونظاماً ونظرية وتطبيقاً، حيث الإستفادة منه في التنمية والعمران، ووضع الإستراتيجيات  الإقتصادية  المناسة، ومن حيث علاقته المباشرة بالمال الذي سمَّاه الله عزّ وجلّ (قِيَماً) للمجتمع؛ أي: سبباً لقيام المجتمع وحركته ونهضته.

وقد ذكر المؤلف بعد التعريف بأهم المصطلحات الواردة في الإقتصاد: منهجية البحث لبيان الإقتصاد الإسلامي، والإجابة المدلِّلة المعلِّلة عن السؤال المثار دائماً: هل في الإسلام علم الإقتصاد؟ ونظام إقتصادي؟ ونظرية إقتصادية؟ وفلسفة إقتصادية؟ وحلّ للمشكلة الإقتصادية؟ وهل الإقتصاد الإسلامي يعترف بالمشكلة الإقتصادية؟.

محتويات الكتاب :
 الفصل الأوَّل: في المقدمات والممهدات
الفصل الثَّاني: أزمات الاقتصاد الوضعي
الفصل الثَّالث: تأصيل  الإقتصاد الإسلامي علماً ونظاماً ونظرية
الفصل الرَّابع: المشكلة الإقتصادية
الفصل الخامس: مراحل النشاط الإقتصادي  
الفصل السَّادس: السياسات الإقتصادية
الفصل السَّابع: النظام المالي والسياسة  المالية في الاقتصاد الإسلامي  

الفصل الثَّامن: التنمية  وتحدياتها ومنهج الإسلام فيهما

الكتاب كاملا على هذا الرابط :


المدخل إلى الاقتصاد الاسلامي د.علي القره داغي



أخيراً كان هذا موضوعنا لهذه التدوينة، ننتظر مشاركتنا برأيك حول الموضوع وبإقتراحاتك لنستفيد منها في المواضيع القادمة وإذا كان لديك أي سؤال أو استفسار لا تتردد في طرحه علينا سوف نكون سعداء دائماً بالرد عليك في أقرب وقت إن شاء الله تعالى .


 تحياتي ومودتي ولاتنس الصلاة على النبي 
الاسمبريد إلكترونيرسالة