-->
U3F1ZWV6ZTI2MjQxODU1MTI2X0FjdGl2YXRpb24yOTcyODQwMTM4MDQ=
recent
آخر المستجدات

مطبوع مادة السياسة الشرعية د.سالم أنيس


الحمد لله وكفى، وسلام على رسله الذين اصطفى، وعلى خاتم النبيين المجتبی، محمد وآله وصحبه أئمة الهدى، ومن بهم اقتدى فاهتدى.
وبعد؛ فإن علم السياسة الشرعية من أشرف العلوم الشرعية وأعظمها مكانة، حيث إنه سياج الشريعة ومدار حفظها وصيانتها، كما أنه يمثل أحد وجهي الحكم الشرعي، وهو الوجه الذي يتسم بالمرونة والقابلية للتطور حسب الزمان والمكان والمجتمعات البشرية، في مقابل الوجه الآخر الذي يمثله الحكم الشرعي الثابت بالنص المتسم بالثبات.
ولا تستقيم حياة الأمة ولا تحقق مصالحها إلا بها؛ بالوقوف عند حدودها والاجتهاد وفق ضوابطها في ظل إمام ينقاد الناس لطاعته،ويتدبرون بسياسته. أما محاور المادة التي سنتناولها ان شاء الله تعالى فهي كما يلي :

مقدمات أساسية
- نبذة تاريخية عن مصطلح السياسة الشرعية
- تعريف السياسة الشرعية.
- أهمية السياسة الشرعية ومعالمها في القرآن والسنة.
- مؤلفات في السياسة الشرعية. 

المحور الأول: الاجتهاد الفقهي في السياسة الشرعية وقواعده العلمية.
- الاجتهاد الفقهي: قواعده: ( الاستصلاح - الاستصحاب - العرف -...)، ومرتكزاته : ( فقه المقاصد - فقه الواقع – فقه الموازنات – فقه الأولويات ).

 المحور الثاني: نظام الحكم في الإسلام وقواعده.
( الحاكمية، وحدة الأمة والدولة، العدل، المساواة، الشوری، مسؤولية الخليفة ... 

المحور الثالث: أحكام السياسة الشرعية ( الإمامة الكبرى ). 

المحور الرابع : نماذج تطبيقية للسياسة الشرعية
- نماذج من التطبيقات في العصر النبوي والخلافة الراشدة.
- نماذج من التطبيقات في الأبواب الفقهية.
المحور الخامس: مستجدات معاصرة في السياسة الشرعية.
- الشورى والديمقراطية أي علاقة ؟ 
- المشاركة في حكم غير إسلامي..

1- المقدمات


2- القواعد العلمية للاجتهاد الفقهي في السياسة الشرعية

اضغط هنا للتحميل

3- الإمامة الكبرى وقواعد الحكم في الإسلام

اضغط هنا للتحميل

3- الإمامة الكبرى وقواعد الحكم في الإسلام (تابع)
4- مستجدات السياسة الشرعية وسبل التجديد

اضغط هنا للتحميل

مطبوع مادة السياسة الشرعية د.سالم أنيس


إعداد : د.سالم أنيس

أخيراً كان هذا موضوعنا لهذه التدوينة، ننتظر مشاركتنا برأيك حول الموضوع وبإقتراحاتك لنستفيد منها في المواضيع القادمة وإذا كان لديك أي سؤال أو استفسار لا تتردد في طرحه علينا سوف نكون سعداء دائماً بالرد عليك في أقرب وقت إن شاء الله تعالى .

 تحياتي ومودتي ولاتنس الصلاة على النبي 
الاسمبريد إلكترونيرسالة