-->
U3F1ZWV6ZTI2MjQxODU1MTI2X0FjdGl2YXRpb24yOTcyODQwMTM4MDQ=
recent
آخر المستجدات

كلمة في دقيقة لطلبة كلية الشريعة




عند آخر اختبار لك في الكلية وقبل أن تفارق ورقة اﻹجابة سيرجع بك شريط اﻷيام وحبل الذكريات وتبدأ اﻷسئلة الملحة تختلج في صدرك :
ما الذي استفدته من دراستي ؟!
و ما العلم الذي سأرجع به إلى أهلي وقريتي؟ !
وهل أصلح أن أكون خطيبا لهم ؟!
أو داعية بينهم ؟!
وأسئلة أخرى مؤلمة ..

أخي طالب العلم : ستقضي في دراستك الجامعية ثلاث سنوات
وبطبيعة الحال سيكون عدد أيامها  1100يوما !
وستمر بك أكثر من 27 000 ألف ساعة !!
وهي أزيد من 1 500 000 دقيقة !
فهل يحسن بك أخي أختي أن يمر بك كل  هذا الوقت  و لم تغنم منه شيئا ؟!

إنني أهمس في أذنيك قائلاً :
ستبلغ بالعلم الشرعي مبلغا رضيا إن أحسنت إدارة وقتك و تدبير شؤونك
نعم !
أقولها بكل وضوح  وصراحة : إنك تملك في  دراستك الجامعية من الوقت ما يجعك عالما كبيرا !
انظر معي هنا :
لو افترضنا -سويا - أنك لم تحفظ القرآن ، ولم يدخل إلى قلبك أي متن من المتون ، فهل تكفي السنوات الثلاث لحفظ القرآن ومتون العلم ؟!
الجواب : نعم !
عدد أوجه القرآن ستمائة وجه أليس كذلك؟!
عند التجربة نجد أن متوسط الحفظ للوجه الواحد يستغرق نصف ساعة فقط أو أكثر على حسب قدرة الطالب
وحينئذ سيحتاج إلى ثلاث مائة ساعة لإتمام حفظ القرآن فقط
ثلاث مائة ساعة فقط تتم فيها حفظ القرآن !
ونأخذ مثالاً آخر : ألفية ابن مالك
أعرف من قسم أبياتها على عدد الساعات ، فجعل لكل ساعة عشرة أبيات فقط
فانتهى من حفظها في مائة ساعة فقط
وهكذا في بقية العلوم ، قم بتقسيم المحفوظ على عدد الساعات و ستجد نفسك في مقام عال في العلم يغبطك عليه من فرط في وقته

أخي طالب العلم :
لو جعلت لنفسك ثلث ساعة يوميا للقراءة ، تقرأ فيها عشرين صفحة ﻷنهيت في أربع سنين أكثر من ثمان وعشرين ألف صفحة !
فكن رجلا رجله في الثرى..وهامة همته في الثريا

أخي طالب العلم:
نحن نعيش عصرا ذهبيا لم يمر على اﻷمة مثله من جهة تيسير العلم ويسر الحصول عليه فلاتكاد تجد متنا شرعيا إلا وله شرح مسموع أو مرئي في الشبكة العالمية !
فلا تفتك فرصة الاستفادة منها إن لم تجد من يعلمك .

أخي طالب العلم :
أردت أن أبعث عزمك من رقاده في هذه الإشارات السريعة ، فهل يحسن بك أن تفوت على نفسك هذه الفرصة التي حرم منها غيرك .
أسأل الله العظيم أن يكتب لنا ولك الخير
ويجعلنا وإياك مباركين أينما كنا .

كلمة في دقيقة لطلبة كلية الشريعة



أخوكم : عبدالرحمن البليهد ( بتصرف )



أخيراً كان هذا موضوعنا لهذه التدوينة، ننتظر مشاركتنا برأيك حول الموضوع وبإقتراحاتك لنستفيد منها في المواضيع القادمة وإذا كان لديك أي سؤال أو استفسار لا تتردد في طرحه علينا سوف نكون سعداء دائماً بالرد عليك في أقرب وقت إن شاء الله تعالى .

 تحياتي ومودتي ولاتنس الصلاة على النبي 




الاسمبريد إلكترونيرسالة