-->
U3F1ZWV6ZTI2MjQxODU1MTI2X0FjdGl2YXRpb24yOTcyODQwMTM4MDQ=
recent
آخر المستجدات

المحاضرة العاشرة في مادة مقاصد الشريعة دة.هاجر جميل

بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على رسول وعلى آله وصحبه ومن والاه أما بعد :


-علاقة المقاصد بالإجماع:

يمكن أن نستوعب العلاقة بين المقاصد والإجماع في أمرين:
أحدهما : أن الإجماع سبب لإدراك المقاصد الشرعية؛ فهو معرف بما۔
ثانيهما : أن المقاصد سبب من أسباب انعقاد الإجماع .

وبيان الأول : أن الإجماع مصدر من مصادر التعرف على المقاصد من جهة كوني مسالك العلة معرفة بطرق المقاصد، وكوني الإجماع من أهم مسالك العلة المعرفة بها ، وسيأتي بيان هذا حين البحث عن طرق الكشف عن المقاصد
كما أن الإجماع يقوي المقاصد المجمع عليها، ويكون دليلا للترجيح بين المقاصد المختلف فيها؛ فالإجماع كلما وافق مقصد تأكدت شرعيته، وأحقيته بالاعتبار.
وبيان الثاني : أن الإجماع لا ينعقد إلا بالاجتهاد، والاجتهاد من شروطه معرفة المقاصد؛ فحصول الإجماع متوقف على معرفة مقاصد الشريعة.
-علاقة المقاصد بالقياس:
القياس: إثبات حكم المقيس عليه في المقيس لعلة مشتركة بينهما لا تدرك لغة
يمكن أن تستوعب العلاقة بين المقاصد والقياس في أمرين أحدهما: أن اعتبار مقاصد الشريعة شرط من شروط حصول القياس.
ثانيهما: أن القيام سبب لإدراك مقاصد الشريعة
وبيان الأول: أن القيام تحتاج إلى مقاصد الشريعة؛ لأجل أن أهم أركانه هي العلة ، وقد اشترط في العلة حصول المناسبة بين الوصف الظاهر المنضبط والحکم يتحقق المصلحة ودفع المفسدة بالربط بينهما ، فليست تحصل المناسبة بين الوصف والحكم إلا برعاية مقاصد الشريعة والقياس متوقف إذن على العلم مقاصد الشريعة الإسلامية، حتى لا يحصل التعليق بوصف لا مناسبة فيه ، أو ما علم إلغاؤه أو عدم التفات الشارع إليه. ولذا أرجع الغزالي وغيره المناسبة إلى رعاية المقاصد، فقال : " وجميع أنواع المناسبات ترجع إلى رعاية المقاصة، وما انفك عن رعاية أمر مقصود فليس مناسبا.
وبيان الثاني : أن معرفة الأحكام القياسية بسبب لمعرفة المقاصد ؛ لأن التعرف على العلة واليكم التي بنيت عليها الأحكام معرفي والمقاصد الشرعية، ويؤكد هذا أن مبحث المناسبة كان مبحثا بضم قضايا مقاصد الشريعة


المحاضرة العاشرة كاملة على هذا الرابط :


اضغط هنا للتحميل


المحاضرة العاشرة في مادة مقاصد الشريعة دة.هاجر جميل


إعداد : دة.هاجر جميل

أخيراً كان هذا موضوعنا لهذه التدوينة، ننتظر مشاركتنا برأيك حول الموضوع وبإقتراحاتك لنستفيد منها في المواضيع القادمة وإذا كان لديك أي سؤال أو استفسار لا تتردد في طرحه علينا سوف نكون سعداء دائماً بالرد عليك في أقرب وقت إن شاء الله تعالى .


 تحياتي ومودتي ولاتنس الصلاة على النبي 
الاسمبريد إلكترونيرسالة