U3F1ZWV6ZTI2MjQxODU1MTI2X0FjdGl2YXRpb24yOTcyODQwMTM4MDQ=
recent
آخر المستجدات

المبادئ العشرة لعلم المنطق

بسم الله الرحمن الرحيم صاحبِ الفضل العظيم، والاحسان والجود العميم، نحمده سبحانه و نشكره و نثني عليه و بالجميل نذكره ، اختصنا جل وعلا بالمنطق للإعراب عن مكنونات عقولنا ، وبالبيان للإفصاح عن مخبآت نفوسنا ، و أفاض علينا من بحر جوده غيث التصورات و التصديقات لتمييزنا عن سائر الحيوانات العجماوات، وصلوات الله وسلامه على المبعوث بالقول الشارح ، و المؤيد بالبرهان الواضح ، وعلى ءاله و صحبه أئمة الهدى و مصابيح الدجى. ومن اقتفى منهجهم من أولي الألباب و النهى.
أما بعد فهذه المبادئ العشرة لهذا العلم جمعتها كاشفة لماهيته مبينة لفوائده وثمراته و مجلية لمسائله وحكم الشرع فيه ....الخ
وسنرتبها على وفق النظم المشهور :
إن مباديْ كل علم عشرة *** الحــــــــد والموضــــوع ثم الثمــرة
ونسبة وفضله والواضـع *** والاســــم الاستمــــداد حكم الـشارع
مسائل والبعض بالبعض اكتفى*** ومن درى الجميع حاز الشرفا
 المقدمة الاولى : حده

ينبغي أن نعلم ابتداءا أن المنطق لفظ مشترك بين ثلاثة معان:
-  أولها: يطلق على الإدراكات الكلية أي المتصببة الكثيرة كقولنا في تعريف الإنسان حيوان ناطق أي كائن حي مفكر مدرك إدراكات كثيرة
-  ثانيها: يطلق على القوة العاقلة التي هي محل صدور تلك الإدراكات.
-  ثالثها : يطلق على التلفظ الذي يبرز الإدراكات ويظهرها في الواقع .
ولذلك لما كان هذا العلم تكثر به الإدراكات و تتقوى به القوة العاقلة و بسببه تحصل القدرة على إبراز العلوم المدرَكة من خلال التلفظ والنطق بها سمي باسم مشترك بين هذه المعاني الثلاثة.
وأما تعريفه اصطلاحا على قولين :أحدهما أنه علم قائم بذاته والآخر أنه آلة علم أي يعتبر من علوم الآلة كالنحو مثلا.
أما على القول الأول و هو المشهور فيعرفه المناطقة بأنه علم يبحث فيه عن المعلومات التصورية والتصديقية، من حيث إنها توصل إلى أمر مجهول تصوري أو تصديقي، و بعبارة أخرى علم تعرف به كيفية الانتقال من أمور حاصلة في الذهن إلى أمور مستحصَلة أي مطلوبة الحصول لأنها مجهولة.
و أما على القول الثاني فالمنطق يعرفونه بأنه آلة قانونية تعصم مراعاتها الذهن من الخطأ في الفكر .
فقولنا آلة عَرَضٌ عامٌّ للمنطق وُضع موضع الجنس أو بمنزلة الجنس.
و قولنا قانونية تخرج الآلات الجزئية لأرباب الصناعات و إنما كان المنطق آلة لأنه واسطة بين القوة العاقلة و المطالب الكسبية و انما كان قانونيا لان مسائله قوانين وقواعد.
و قولنا تعصم مراعاتها الذهن من الخطأ في الفكر لإخراج العلوم القانونية التي لا تعصم مراعاتها الذهن من الخطأ في الفكر بل تعصم اللسان في المقال كعلوم العربية مثلا.
و إنما قالوا مراعاتها لأن المنطقي قد يضل إذا لم يراع القواعد المنطقية ففيه تنبيه على أن المنطق نفسه لا يعصم الفكر إلا بقيد المراعاة كما أن النحوي قد يلحن إذا لم يراع القواعد النحوية لذهوله مثلا أو سبق لسانه..
قولنا الفكر: معناه عندهم حركة النفس في المعقولات و أما حركتها في المحسوسات فتخييل. كما يطلق الفكر في الصناعة المنطقية على ترتيب أمور معلومة للتوصل إلى مجهول تصوري أو تصديقي. فالفكر يكون في التصورات لتحصيل الحدود الكاشفة عن الحقائق المفردة على ترتيب خاص ويكون في التصديقات لتحصيل المطالب التصديقية على ترتيب خاص و شروطٍ معينة محررة في هذا الفن.

 المقدمة الثانية : موضوعه
من المعلوم أن موضوع كل علم ما يبحث فيه عن عوارضه الذاتية فموضوع علم الطب مثلا بدن الإنسان وما يعرض له من الصحة و المرض ، وبناء عليه ، فموضوع علم المنطق هو المعلومات التصورية والتصديقية الموصلة إلى المجهولات التصورية و التصديقية. و قيل موضوعه الحدود والبراهين وما يتركبان منه. فالمنطقي يبحث كيفية إيصال الحدود الى المجهولات التصورية أي حقائقِ الأشياء و إيصال البراهين إلى المجهولات التصديقية أي النتائج ،و كيفيةُ الايصال هي العوارض الذاتية مثالُ كيفية الايصال إلى المجهول التصوري كما لو أردت معرفة حقيقة الإنسان مثلا فكيفية الايصال هي أن تقدم الحيوان الذي هو الجنس و تؤخر الناطق الذي هو الفصل و الحال أنهما معلومان لك سابقا فتصل الى مجهول تصوري وهو حقيقة الإنسان وهذه الكيفية تؤخذ من المعرفات والحدود الآتية بإذن الله. ومثال كيفية الايصال إلى المجهول التصديقي تركيب القضايا المتعددة كقولنا العالم متغير وكل متغير حادث وهما معلومان تصديقيان على الوجه المخصوص الذي ستعلم في باب القياس لنصل إلى مجهول تصديقي و هو العالم حادث.

 المقدمة الثالثة : ثمرته
وثمراته وفوائده كثيرة :- منها عصمة الذهن عن الخطأ في التفكير.- ومنها منها معرفة التأليفات الصحيحة والفاسدة من خلال الحدود والبراهين وما يتركبان منه
- ومنها التوصل من خلال دراسته إلى فهم كلام المؤالف والمخالف عند استعمالهم الاصطلاحات المنطقية....
 ومنها-
اكتساب قوة الحجة عند البحث والمناظرة.

المقدمة الرابعة : نسبته
ونسبته بين العلوم باعتبار موضوعه هي العموم والخصوص المطلق ،إذ كل علم إما تصور أو تصديق خاص به أما علم المنطق فيبحث عن مطلق التصور والتصديق أي من غير تقييد فهو يجتمع مع كل علم في تصوراته و تصديقاته وينفرد هو بتصورات العلوم الأخرى وتصديقاتها. وأما باعتبار مفهومه أي ما يدل عليه بالمطابقة فهو مباين لسائر العلوم.

المقدمة الخامسة : فضله
و أما فضله فهو علم يفوق غيره من العلوم من وجوه عدة لأنه قائم على إعمال الفكر وجودة النظر وسائر العلوم في حاجة الى ذلك، فهو عام النفع فلا انفكاك ولا استغناء لعلم من العلوم عنه ، لأنه يبحث عن كل علم تصوري أو تصديقي وهذا لا ينافي أن

 المقدمة السادسة : واضعه
وواضعه إِرَسَط بكسر الهمزة وفتح الراء والسين وضم الطاء. ويقال له المعلم الأكبر لأنه واضع التعاليم المنطقية ومخرجها من القوة إلى الفعل ، يقال قتله قومه مسموما لانه نهاهم عن عبادة الأوثان.
و أول من دون هذا العلم في الإسلام كما قال الإمام الغزالي هو أبو نصر الفارابي التركي.
تنبيه :علوم الحكمة هي العلوم الفلسفية وأصولها سبعة أولها المنطق وهو أشرفها ثم العلم الناظر في المقادير و يشتمل على أربعة علوم تسمى بالتعاليم ثم الارْتِمَاطِيقي و هو معرفة ما يعرض للكم المنفصل الذي هو العدد ثم الهندسة ثم الموسيقى ثم الطبيعيات ثم الإلهيات ولكل واحد من هذه العلوم فروع. 

المقدمة السابعة : اسمه
واسمه المنطق و يسمى الميزان و سماه الغزالي معيار العلوم وإنما سمي بالمنطق كما ذكرنا في افتتاحية المقدمة الأولى لأنه في الأصل يطلق على الإدراك، وعلى القوة العاقلة ،وعلى النطق الذي هو التلفظ. وهذا الفن به يكثر الإدراك ويصيب، و به تتقوى القوة العاقلة وتكمل، وبه تكون القدرة على النطق وحسن الكلام ، فلما كان له ارتباط بكل هذه المعاني الثلاثة سمي بذلك.
المقدمة الثامنة : حكمه
اختلف العلماء في حكمه على ثلاثة أقوال فقيل بالتحريم كما هو مذهب ابن الصلاح و النووي و السيوطي وقيل بالجواز كما هو مذهب الإمام الغزالي و كان يقول من لا يعرفه لا ثقة بعلمه.والقول الثالث  وهو المشهور التفصيلُ : فإن كان المشتغل به صاحب عقيدة سليمة و ممارسة للشرع الحنيف جاز له ذلك للدفاع من خلاله عن دين الله تعالى و رد شبه الفلاسفة والمضلين وإلا فلا يجوز له الاشتغال به خشية الضلال والانحراف.
وأجمع العلماء على أن هذا الخلاف إنما هو في المنطق المشوب بكلام الفلاسفة كالذي في طوالع البيضاوي وكتب ابن سينا وأما الخالص المصفى من كلام الفلاسفة فلا خلاف في دراسته ومطالعة كتبه.
ومن أشهرها كتاب الشمسية للكاتبي و مختصر إيساغوجي للأبهري .
ومنها نظم السلم للأخضري وشروحه الكثيرة كشرح الدمنهوري و شرح الباجوري وشرح الملّوي بحاشية الصبان و منها نظم توشيح عبد السلام و شرحُه رفع الأعلام وهما كتابان لعالِمين من علماء شنقيط و منها كتاب آداب البحث والمناظرة للشيخ محمد الأمين الشنقيطي صاحب أضواء البيان و منها كتاب ضوابط المعرفة للميداني فهذه الكتب وأمثالها لا خلاف في جواز دراستها و الاشتغال بها.

تنبيه : كلمة إيساغوجي لفظة يونانية ومعناها الكليات الخمس

كلام العلماء فيه :
قال العلامة الدمنهوري :
لا يبعد أن يكون الاشتغال به فرض كفاية لتوقف دفع الشبه عليه , ودفعُها معلوم أن القيام به فرض كفاية.
وقال العلامة الملوي :
 إن ما ليس مخلوطا بكلام الفلاسفة ليس في جواز الاشتغال به خلاف ولا يصد عنه إلا من لا معقول له بل هو فرض كفاية.
قال في رفع الأعلام على توشيح عبد السلام :
ثم إن السيوطي الذي عزا تحريمه لأكثر العلماء رجع عن تحريمه بعد ما راجعه الشيخ محمد بن عبد الكريم المغيلي نظما ونثرا كما نقل ذلك الفقيه أحمد بن بابا التَّانْبُكْتِي، وأما ابن الصلاح فقيل ان سبب تحريمه له أنه اشتغل به مدة فلم يحصل فيه على طائل فرجع عنه وحرمه، كما ذكره السنوسي.
وقال العلامة الهلالي السجلماسي (1175) :
 وأما كونه في الأصل للفلاسفة فلا حجة فيه بدليل الاتفاق على نقل كثير من علومهم للإسلام على سبيل الندب أو الوجوب كالحساب والهندسة و الطب ثم إن المنطق مركوز في الطباع إذ حاصله استدلال بوجود أحد المتلازمين على وجود الآخر و بعدمه على عدمه أو وجود أحد المتعاندين على عدم الآخر و بعدمه على وجوده فليس للفلاسفة فيه إلا مجرد اصطلاح وهذا لا ينكره عاقل.
وقال العلامة عبد الله العلوي صاحب المراقي في كتابه هدي الأبرار شرح طلعة الأنوار :
و التدقيق أنه من فروض الكفاية و قد صرح بوجوبه من غير المالكية القطب الرازي و السيد الجرجاني وأثنى عليه الفخر الرازي و الامدي و ابن الحاجب و اشتغل به جماهير العلماء تدريسا و تأليفا و حثوا على تعلمه لكونه لا ينفك عنه علم من العلوم و لا يستغنى عنه و بتحقيق الفهم منه تكون العلوم طوع اليد لأن كل مسألة منها إما تصور أو تصديق وذلك نظر المنطقي. انتهى..
وحاجة كامل القريحة و ناقصها إليه سيان لأن المنطق أغلبه اصطلاحات و الاصطلاح لا يدرك بالعقل إنما يعرف بالنقل ومن هنا قال العلامة اليوسي (إن تحصيل العلوم من دون المنطق من خوارق العادات) ومعرفة هذا العلم متأكدة جدا في زماننا هذا الذي انقرض فيه العلماء كثيرا و أصبح جل اعتماد طلاب العلم على الكتب و هي مشحونة بإصطلاحات المنطق و خصوصا الكتب الشرعية والحال أن هذه المصطلحات تقف حاجزا بين طلاب العلم ومعاني العلوم الشرعية.

المقدمة التاسعة : استمداده
و أما استمداده فهو علم مستمد من العقل. وأحيانا تكون بعض المسائل التي يتطرق إليها المناطقة مركوزة في النفس لأن منها ماهو من قبيل الطبائع وبهذا يجاب عن سؤال مطروح وهو أن الصحابة والتابعين ومن بعدهم من القرون الفاضلة لم يستعملوا المصطلحات المنطقية والجواب أن المعاني والدلالات المستخدَمة من قِبل علماء المنطق موجودةٌ في عقول الصحابة السليمة وفطرهم المستقيمة كما هو الحال في المصطلحات الأصولية مثلا فقد كانت لهم خليقة و سليقة.

المقدمة العاشرة : مسائله
وأما مسائله فهي القضايا النظرية الباحثة عن هيئة المعرّفات والأقيسة وما يتعلق بهما.

خاتمة رزقنا الله حسنها :
أخي طالب العلم المنصف اعلم أني قد جمعت لك هذه المبادئ العشرة بفضل الله ملخصة محررة من شرح السلم الكبير للعلامة الملّوي مع فوائد حاشية الصبان عليه و من شرح الدمنهوري و رفع الأعلام على توشيح عبد السلام و شرح شيخنا محمد محفوظ الشنقيطي المسمى : (الضوء المشرق على سلم المنطق)، و آداب البحث والمناظرة للشيخ محمد الأمين الشنقيطي، وغيرِها من الكتب التي تيسر النظر فيها مع مراعاتنا أمورا كثيرة في هذه المقدمات، كالتصرف في سبك العبارات، لتقريب المعاني و لطيف الإشارات ، مع زيادة بعض التوضيحات ، من خلال ما فتح به رب الأرض والسموات ، حرصا منا على تحقيق الاستفادة ، و بلوغ المرام و الإفادة ، و رغبة في البيان و التوضيح، مع اختيارالقول المحقَّق الرجيح. سائلين الله الإخلاص و القبول، وتحقيقَ الهدف المأمول. إنه نعم الكريمُ المسؤول.
وقد يسر الله شرحها وتقريبها مع طائفة من طلابنا الأوفياء مسجلة مصورة في ساعتين إلا قليلا لعله في القريب العاجل تكون طوع الراغبين فيها وفقنا الله واياكم الى ما فيه صلاح ديننا ودنيانا.

والحمد لله رب العالمين وصلى الله نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.

المبادئ العشرة لعلم المنطق


أخيراً كان هذا موضوعنا لهذه التدوينة، ننتظر مشاركتنا برأيك حول الموضوع وبإقتراحاتك لنستفيد منها في المواضيع القادمة وإذا كان لديك أي سؤال أو استفسار لا تتردد في طرحه علينا سوف نكون سعداء دائماً بالرد عليك في أقرب وقت إن شاء الله تعالى .

 تحياتي ومودتي ولاتنس الصلاة على النبي 
الاسمبريد إلكترونيرسالة